الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حتى لا تجف عواطفنا كتبته اماني 200

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kimou45
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 308
العمر : 25
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: حتى لا تجف عواطفنا كتبته اماني 200   الأربعاء أبريل 02, 2008 8:04 pm

حتى لا تجف عواطفنا...........
الإنسان بشر يتأثر بالمتغيرات يعتريه فتور في علاقته أو قسوة في مشاعره، ولكنه محكوم بدينه، فنحن المسلمين لدينا مناسبات دينية معروفة هي فرصة لإعادة التلاحم واستمراره وليس انتهاءه بانتهاء هذه المناسبة أو تلك فالتواصل والمحبة ينبغي أن نتعهدهما بالاستمرار ولنعلم أن ذلك مطلب شرعي، فلو ابتعدنا عن التواصل فلزاماً علينا أن نعود، فنحن محكومون بديننا أفراداً ومجتمعات، نحن ننطلق في كل أمورنا من ثوابت إيمانية مطلوب من المجتمع المسلم الناصح فالدين النصيحة لمواجهة أي تقصير وحسن المعاملة مطلوبة من أفراد المجتمع المسلم الذي يحب أن يتواد ويتحاب وأن يكون كالجسد الواحد الذي يشد بعضه بعضاً هذه التي تشكل الجسد الواحد والبنيان المرصوص، حيث يحث بها التقارب والألفة، ولذلك نطالب بوجود المحبة بين الأسر في مجتمعاتنا قال تعالى: {ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك} .. (ولا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) (والرحم معلقة بالعرش تقول من وصلني وصلته ومن قطعني قطعته).
المحبة مطلوبة في كل مكان وزمان بين الزوج وزوجته بين أفراد الأسرة وبين الجيران بين كل أفراد المجتمع المسلم، المحبة مطلوبة في كل جانب من وضع المحبة ترجمها واقعاً وكانت أثارها واضحة على تعامله فحاجة الإنسان إلى المشاعر كحاجته إلى الطعام والشراب والهواء. لماذا نهتم بتوفير النواحي المادية ونهمل النواحي العاطفية، العطاء المعنوي لا يقل عن العطاء المادي نحن بحاجة للكلمة الحلوة صغاراً وكباراً وشيوخاً ومهما بلغنا من العمر أو المكانة نحتاج للكلمة الحلوة بحاجة إلى الإشباع العاطفي، يعاني الكثير فقراً في الحب وفقراً إلى الحب وكبت المشاعر يولد جفافاً في التعامل والمعاملة قد يمتد للقطيعة التي تفكك الأسرة، ومن ثم المجتمع لا نستطيع أن نسع الناس بمالنا ولكن نسعهم بالمحبة التي تنطلق منها أرقى صور الإنسانية في التعامل، وإذا لم يكن هناك مجالاً للعواطف داخل الأسرة أو داخل المجتمع سيكون المجال مفتوحاً للقلق والأرق والاكتئاب والحسد والحقد وتبرز الأنانية، وبذلك يكون المجال مفتوحاً لكل جوانب الشر ويكون الإنسان عُرضة للأمراض النفسية والفراغ العاطفي بشهادة المختصين.
كان رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم أنموذجاً في التعامل والمحبة والعطف، فقد أثر عنه صلى الله عليه وسلم (خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي) فلنحسن علاقتنا بصفتنا آباء ولنشعر أبناءنا بمحبتنا لهم قولاً وعملاً، ولنراعي الجوانب النفسية والعاطفية، وينبغي ألا نهدم ما بنيناه إذا أظهرنا صور محبتنا لأبنائنا أحبونا، فإذا أردته محباً أحببه وعلمه المحبة وأظهر له صوراً منها وإذا أردته رحيماً ارحمه وعلمه الرحمة.
لماذا ألسنة بعض الأزواج تقطر شهداً خارج البيت وداخل البيت تتحول إلى ألغام قابلة للانفجار؟ قال صلى الله عليه وسلم (تبسمك في وجه أخيك صدقة والكلمة الطيبة صدقة)
الكلمة الحلوة سبيل للصلاح والإصلاح، وفرعون برغم ما فيه من التجبر والبطش والكبر عندما أرسل الله له موسى وأخاه هارون قال تعالى: {اذهبا إلى فرعون فقولا له قولاً ليناً لعله يتذكر أو يخشى}
الكلمة الطيبة وسيلة لكسب القلوب فلنفتح قلوبنا للمحبة وللتواصل وسنقضي على كل الظروف ونحطم الحواجز التي تكون سبباً في فتور علاقاتنا وتباعد قلوبنا وتسهم في تفكك أسرنا ومجتمعاتنا، ولنذكر أن التواصل والتواد والمحبة مطلب ديني وذلك دافع كبير لنراجع حساباتنا في علاقاتنا الأسرية العاطفية.

* المصدر: المجلة العربية العدد 314
م ن ق و و و و ول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://karim45.mam9.com
ن/نسرين
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 220
العمر : 23
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: حتى لا تجف عواطفنا كتبته اماني 200   الثلاثاء مايو 06, 2008 6:57 pm

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حتى لا تجف عواطفنا كتبته اماني 200
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم المتوسط :: منتديات التعليم :: منتدايات اخرى :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: